حالة من الغموض واللغز تكتنف مُلابسات العثور على جثّتي شقيقتين سعوديتين تدعيان تالا وروتانا فارع بعد أن عثر متجول على جثتيهما يوم 24 اكتوبر عند ضفة نهر هدسون الفاصل بين ولاية نيويورك ونيوجيرسي قرب منتزه Riverside Park بنيويورك.

تم العثور على الشقيقتين مقيّدتين ببعضهما بشريط لاصق، وملتف حول الخصرين والأقدام، ووجه الواحدة مقابل الآخر، وترتديان ثيابا متشابهة، من دون آثار في جسديهما لأي صدمات أو رضوض بسبب الارتطام. لم يتم التعرّف على هوية الشقيقتين إلا بعد مرور 4 أيام من العثور عليهما، وذلك بعد قيام شرطة نيويورك بنشر رسالة على موقعها على تويتر مع رسم تشبيهي للفتاتين ومناشدة لكل من يتعرف عليهما أو يملك أي معلومات عنهما، الاتصال بالشرطة.

بحسب معلومات صحافية توفرت لوكالات إخبارية عديدة لم يتم التأكد من صحتها، ذكرت إن للأختين شقيقين آخرين بعمر 11 و18 سنة، والجميع كانوا يقيمون مع والدتهم في ولاية فيرجينيا الأميركية، فيما كان الأب عبد السلام فارع يعود إلى عمله بالسعودية. ذكرت المعلومات أن روتانا فارع وهي الأخت الكبرى والبالغة من العمر 22 عاماً كانت تدرس الكمبيوتر والمعلوماتية في إحدى الكليات، ثم انتقلت منذ مدة لإكمال دراستها في نيويورك بعد أن كانت تقيم مع والدتها في شقة في الطابق الخامس من برج سكني فاخر بولاية فيرجينيا. أما تالا وهي الشقيقة الصغرى فتبلغ من العمر 16 عاماً وكانت تقيم أيضاً مع والدتها، لكنها انتقلت قبل شهرين وأقامت مع أختها في نيويورك، فيما أشارت معلومات أخرى أن لا دليل على سبب انتقال الشقيقتين الى نيويورك، وأن تالا فارع لديها منحة دراسية لمدة عام من "مدرسة دار الفكر" في جدة.

أشارت شرطة نيويورك إلى أن والدة الشقيقتين أبلغت أنها تلقت قبل يوم واحد من العثور على الجثتين، اتصالاً من مسؤول في سفارة المملكة العربية السعودية، وطلب من العائلة مغادرة الولايات المتحدة، وعلمت أن تالا وروتانا تقدمتا بطلب للحصول على اللجوء السياسي.

تقارير لصحف أميركية ذكرت أن العائلة انتقلت في 2015 من جدة إلى الولايات المتحدة، وأن تالا وروتانا فارع "ربما طلبتا اللجوء فيها" لكنها لم تذكر متى ولأي سبب طلبتا اللجوء. كما نشرت أن الاختين اعتادتا على الاختفاء عن عائلتهما، وأن شرطة "فيرفاكس" عثرت العام الماضي عليهما بعد بلاغ من والدتهما عن اختفائهما معاً في إحدى المرات، وعند العثور عليهما تم وضعهما في ملجأ بعد طلبهما الحماية، ما قد يلمّح إلى أن للشقيقتين مشاكل مع العائلة غير معروفة.

كانت والدة روتانا وتالا فارع قد أبلغت بأن تالا مفقودة منذ شهرين، ثم أوقفت جهود البحث عندما اكتشفت أن الفتاة كانت تزور أختها الكبرى في نيويورك، لكن الإتصال فقد تماماً مع الشقيقتين قبل أسبوع من العثور على جثتيهما.

يحقق مكتب الطب العدلي في نيويورك في سبب الوفاة، مع استبعاد فرضية أن تالا وروتانا قفزتا في النهر من جسر جورج واشنطن بسبب عدم وجود صدمة واضحة، على أن يحدد فحص الطبيب الشرعي الذي سيقام هذا الأسبوع أسباب الوفاة.

تعليقاً على الحادثة، قالت القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية في نيويورك في بيان لها إنها عينت محامياً لمتابعة القضية عن كثب، وأشارت الى أن مسؤولي السفارة في واشنطن اتصلوا بالعائلة وأعربوا عن دعمهم وعرضوا المساعدة لهم في هذا الوقت العصيب.

إقرئي أيضاً: المملكة العربية السعودية تصدر قانوناً يعتبر التحرّش جريمة

لبنى العليان واضواء العريفي: إمرأتان سعوديتان تتولّيان منصبين مهمّين في المملكة العربية السعودية